International Day of the Disappeared


English / Arabic version

ICMP helps build the capacity of families of missing persons so that they can assert their rights and lay the basis for a strong missing person process in a future Syria.  As part of this, ICMP connected families, family associations and civil society organizations in Bosnia and Herzegovina (BIH) and Syria for a fruitful dialogue and exchange of experiences. Syrian families say they find the BIH experience relevant. Similarities include the role of female leaders, and the role of civil society in ensuring that a focus on missing persons is maintained over the long term.

تواصل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين عملها في بناء قدرات عائلات الأشخاص المفقودين للمساهمة في إعادة إرساء سيادة القانون في سوريا. ولتحقيق ذلك، تسعى اللجنة الدولية لشؤون المفقودين إلى تطوير العلاقة بين الأسر والجمعيات الأسرية في البوسنة والهرسك، والأسر ومنظمات المجتمع المدني السوري المعنية بقضايا الأشخاص المفقودين.

وبالفعل، فقد أدت النشاطات المشتركة في السابق إلى حوار مثمر وتبادل للخبرات حيث لاحظت الأسر السورية أهمية تجربة البوسنة والهرسك بما في ذلك دور القيادات النسائية، ودور المجتمع المدني في ضمان الحفاظ على التركيز على قضية الأشخاص المفقودين على المدى الطويل.

The exchange enables Syrian participants to learn from their Bosnian counterparts – one lesson shared is that justice is a long process, and time does not diminish hope.

يساعد فهم أوجه التشابه والاختلاف على تعزيز التعاون وإستخلاص الدروس المستفادة، مما سيساعد على إيجاد إطار استراتيجي أكثر استنارة للمستقبل.

واستكمالا للمنح، توفر اللجنة الدولية لشؤون المفقودين للمنظمات الأسرية التدريب وبناء القدرات حول الأسس القانونية للمنظمات، وهياكل المنظمات، والقدرات الإدارية والتشغيلية، وتعزز المساواة بين الجنسين والقيادة النسائية في المجتمعات المحلية المتضررة.


Bosnian version
This project is supported by the European Union. The content of the video is the sole responsibility of ICMP and does not necessarily reflect the views of the European Union.
هذا المشروع مدعوم من قبل الاتحاد الأوروبي. إن المحتوى هو مسؤولية ‏اللجنة الدولية لشؤون المفقودين وحدها ولا يعكس بالضرورة وجهات نظر الاتحاد الأوروبي.