Amals Healing & Advocacy Center

مركز أمل للشفاء والمناصرة

Ray of hope

Flyer, 2020

We are the Syrian families

Short film, 2020

En Syrie, le virus du silence

News Article – La Monde, March 2020

Click to read article

‘Assad wants them to die of coronavirus’

News article – The National, April 2020

Click to read article

Amals Healing and Advocacy Center was established in 2014 in Hatay, Turkey, to protect women and children. AHAC provides psychosocial support, legal counseling, and advocacy for the cause of missing persons.

تأسس مركز أمل للشفاء والمناصرة في العام 2014 في هاتاي، تركيا، لحماية النساء والأطفال. ويقدم المركز الدعم النفسي والاجتماعي والمشورة القانونية والمناصرة من أجل قضية الأشخاص المفقودين.

AHAC, supported by an ICMP small grant funded by the EU, invited women to become members of an advocacy group and take the lead in supporting the cause of missing persons. The participating women were trained in topics related to missing persons’ rights, campaigning and advocacy. They created awareness material and are in the process of evolving into a family association. In addition, AHAC developed several feature articles that highlighted how the impact a missing person has on their families. The articles were published in The National, Le Monde, Orient News, Zaman Al-wasl, Press Reader, Radio Free Syria, and Al Sharq News.

ودعت اللجنة، بدعم من برنامج المنح الصغيرة المقدمة من اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بتمويل من الاتحاد الأوروبي، النساء إلى الانضمام إلى مجموعة مناصرة لأخذ زمام المبادرة في دعم قضية المفقودين. وتم تدريب النساء المشاركات على مواضيع تتعلق بحقوق الأشخاص المفقودين والحملات والمناصرة حيث ابتكروا مواد توعية وهم في طور التطور ليصبحوا رابطة أسرية. وبالإضافة إلى ذلك، وضعت اللجنة العديد من المقالات المميزة التي سلطت الضوء على كيفية تأثير الشخص المفقود على أسرته ونشرت المقالات في مجلة “ناشيونال”، و”أورينت نيوز”، و”زمان الوصل”، و”قارئ الصحافة”، و”راديو سوريا الحرة”، و”الشرق نيوز” وأخيرا “لو موند” الفرنسية

This project is supported by the European Union. The content of the video is the sole responsibility of ICMP and does not necessarily reflect the views of the European Union.
هذا المشروع مدعوم من قبل الاتحاد الأوروبي. إن المحتوى هو مسؤولية ‏اللجنة الدولية لشؤون المفقودين وحدها ولا يعكس بالضرورة وجهات نظر الاتحاد الأوروبي.